إسلام آباد: 24 – نوفمبر 2020م (وكالة الأنباء الباكستانية الرسمية –  APP).

دعت باكستان مجلس الأمن للأمم المتحدة إلى منع الهند من تنفيذ مشروعها الاستعماري الإجرامي لتحويل أغلبية مسلمي جامو وكشمير المحتلة إلى الأقلية، قائلة بأن هذه مسئوولية الهيئة المكونة من 15 عضواً للقيام بذلك بموجب قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، جاء ذلك في الرسالة الموجهة من قبل وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي إلى رئيس مجلس الأمن الدولي لشهر نوفمبر، السفيرة إنجا روندا كينج، المندوبة الدائمة لسانت فنسنت وجزر غرينادين، وقام المندوب الدائم لباكستان لدى الأمم المتحدة السفير منير أكرم بتسليم الرسالة إلى رئيس مجلس الأمن الدولي السفيرة إنجا روندا كينج في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، ولفت وزير الخارجية قريشي انتباه رئيس مجلس الأمن إلى التطورات المقلقة للغاية في جامو وكشمير المحتلة بما فيها الوضع الإنساني المتدهور، ومحاولات الهند لتغيير التركيبة السكانية في المنطقة المتنازعة عليها دولياً، وقال قريشي في الرسالة بأن نيودلهي تنفذ الاستراتيجية المخططة للاحتلال العسكري، ومصادرة الأراضي، وتدفق غير الكشميريين، وإنشاء مستوطنات أجنبية في الأراضي المتنازع عليها.