إسلام آباد: 25 – سبتمبر 2020م (وكالة الأنباء الباكستانية الرسمية –  APP).

طالب رئيس الوزراء الباكستاني من مجلس الأمن للأمم المتحدة بحماية الكشميريين في جامو وكشمير المحتلة من الإبادة الجماعية الوشيكة من قبل الهند، وحذر من أن هناك لن يكن السلام الدائم في جنوب آسيا حتى حل نزاع كشمير على أسس الشرعية الدولية، جاءت تصريحات رئيس الوزراء عمران خان في خطابه الافتراضي في الجلسة السنوية الـ75″ للجمعية العامة للأمم المتحدة، وصرح عمران خان بأن الهند تحاول لصرف انتباه العالم من فظائعها وانتهاكاتها الإنسانية في جامو وكشمير المحتلة عبر التصعيد العسكري ضد باكستان، وأوضح بشكل قاطع بأن أية محاولة الهند للعدوان ضد باكستان ستتلقى رداً مناسباً وقوياً، وحث رئيس الوزراء عمران خان مجلس الأمن الدولي لمنع النزاع الكارثي، وتنفيذ قراراتها على غرار قضية تيمور الشرقية، وقال بأنه بالرغم من الاستفزازات الهندية وتصاعدها التوتر على الخط الفاصل في كشمير إن باكستان تمارس بسياسة ضبط النفس، وأضاف بأن باكستان طالبت دائماً للحل السلمي لنزاع جامو وكشمير، وصرح بأنه يجب على الهند رفع الحصار العسكري والقيود الأخرى على الكشميريين، وتراجع عن إجرائها الغير القانوني لإلغاء الوضع الدستوري الخاص لجامو وكشمير، وأكد عمران خان بأنه يجب على المجتمع الدولي إجراء التحقيق في الانتهاكات الإنسانية ومحاكمة المسئوولين العسكريين والمدنيين الهنود المتورطين في الجرائم ضد الإنسانية في كشمير المحتلة، وأشار إلى أن  محاولات الهند لتغيير التركيبة  السكانية في جامو وكشمير المنطقة المتنازعة عليها دولياً تعد انتهاكاً صارخاً لميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن الدولي والقوانين الدولي، واصفاً بأنها إياها جرائم الحرب، وجدد رئيس الوزراء الباكستاني دعم باكستان الكامل للكفاح المشروع للشعب الكشميري من أجل الحصول على حقه في تقرير المصير، وقال عمران خان بأن حزب “بهارتيا جانتا” الحاكم في الهند تنتهج الإيديولوجية الفاشية والمتطرفة لتهميش الأقليات الدينية خاصة المسلمين في الهند، وأضاف بأن الهند تعد دولة وحيدة في العالم التي ترعى الخوف من الإسلام، وحول قضية فلسطين أكد رئيس الوزراء عمران خان بأن باكستان ستواصل الدعم لحل الدولتين في ضوء قرارات مجلس الأمن للأمم المتحدة، مجددا مطالبة بلاده لإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود ما قبل 1967 مع القدس الشريف عاصمتها، وحول الملف الأفغاني جدد عمران خان مواصلة دعم باكستان لعملية السلام والمصالحة الأفغانية بقيادة أفغان، وأكد بأن الحل الوحيد للمضي قدما هو التسوية السياسية الشاملة عبر المفاوضات بين الأطراف الأفغانية، وحث جميع الأطراف الأفغانية لانتهاز الفرصة والعمل معاً لتحقيق التسوية السياسية الشاملة في البلاد، وفيما يتعلق بجائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) قال عمران خان بأن الوضع يتقاضى الرد المشترك للتغلب على الوباء العالمي، وقال بأن حكومته تبنت الإجراءات والاستراتيجية الفعالة للتعامل مع الجائحة، وأن بلاده تمكنت من التغلب على (كوفيد -19)، وأشار إلى أن حكومته نفذت الحزمة الإغاثية بقيمة 8 مليار دولار أمريكي لمساعدة الفئات الضعيفة المتأثرة بالوباء، ودعم الأنشطة التجارية والاقتصادية خلال أزمات فيروس كورونا في البلاد.