إسلام آباد: 21 – سبتمبر 2020م (وكالة الأنباء الباكستانية الرسمية –  APP).

أعربت مجموعة الاتصال لمنظمة التعاون الإسلامي حول كشمير عن قلقها البالغ حيال استمرار الانتهاكات الإنسانية من قبل الهند في جامو وكشمير المحتلة، مطالبة من الأمم المتحدة ومجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان باتخاذ الخطوات لوقف الإنتهاكات الإنسانية والفظائع الجارية على يد القوات الهندية بحق الكشميريين الأبرياء في جامو وكشمير المحتلة، واجتمعت مجموعة الاتصال في نيويورك على طلب وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي طليعة بدء أعمال الجلسة السنوية للجمعية العام للأمم المتحدة، وناقشت مجموعة منظمة التعاون الإسلامي خلال اجتماعها الوضع الإنساني المتدهور في جامو وكشمير المحتلة، وجددت المجموعة دعمها لنزاع جامو وكشمير، وحثت الأمين العام للأمم المتحدة لممارسة الضغوط على الهند للتراجع عن الإجراء الغير القانوني وأحادي الجانب الذي اتخذته بجامو وكشمير في الخامس من أغسطس العام الماضي، ولتنفيذ قرارات مجلس الأمن المعنية بجامو وكشمير، من جانبه أبلغ وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي مجموعة الاتصال في رسالته الخاصة بأن الهند كثفت خطابها العدواني ضد باكستان بما فيه التهديدات للعدوان العسكري، وقال بأن تهديدات الهند تشكل خطراً جاداً للأمن والسلام الإقليمي.