إسلام آباد: 24 – سبتمبر 2020م (وكالة الأنباء الباكستانية الرسمية –  APP).

أكد وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي بأن تحقيق السلام الدائم في منطقة جنوب آسيا سيظل حلماً دون حل نزاع كشمير وفق قرارات مجلس الأمن للأمم المتحدة وتطلعات ورغبات الشعب الكشميري، جاءت تصريحات وزير الخارجية قريشي في خطاب افتراضي في المؤتمر حول التفاعل و إجراءات بناء الثقة في آسيا، وصرح قريشي بأن الحصار العسكري والقيود الأخرى الذي فرضته الهند على الكشميريين منذ إجرائها الغير القانوني وأحادي الجانب بجامو وكشمير في شهر أغسطس العام الماضي دمر الحياة الملايين من الكشميريين، وقال بأن الهند تستمر في محاولاتها لتغيير التركيبة السكانية للمنطقة المتنازعة عليها دولياً، وأضاف بأن باكستان كانت دائماً في طليعة جميع المبادرات الدولية لتعزيز السلام والتسامح والتناغم بين الأديان والثقافات، وجدد وزير الخارجية الباكستاني التزام بلاده الثابت للاستقرار والسلام الإقليمي والدولي، وللتنمية الاقتصادية والاجتماعية لشعبها عبر الشراكة على جميع المستويات الإقليمية، ووصف قريشي بدء مباحثات السلام المباشرة بين الأطراف الأفغانية بأنه تاريخي، الأمر الذي سيؤدي إلى التسوية السياسية الشاملة لجلب السلام الدائم في أفغانستان، وسلط الضوء على تزايد الخوف من الإسلام ورهاب الأجانب والكراهية وأعمال العنف ضد الأقليات خاصة ضد الأقلية المسلمة في الهند، هذا وأكد وزير الخارجية قريشي دعم باكستان الكامل لمبادرة الطريق والحزام الواحد الصينية، مشيرا إلى مشروع الممر الاقتصادي الباكستاني الصيني الذي تنفذها باكستان على إراضيها ضمن المبادرة.