إسلام آباد: 12 – أغسطس 2017م (وكالة الأنباء الباكستانية الرسمية).
أكدت منظمة التعاون الإسلامي بأن قضية جامو وكشمير من بين أقدم النـزاعات الدولية المدرجة على جدول أعمال مجلس الأمن الدولي والقمة الإسلامية واجتماعات مجلس وزراء خارجية المنظمة دون أن تجد طريقها إلى الحل، جاء ذلك في بيان أصدرته المنظمة، ردا على بيان وزارة الخارجية الهندية حول القرار الصادر عن الدورة الرابعة والأربعين لمجلس وزراء خارجية المنظمة في أبيدجان، في يوليو 2017 بشأن جامو وكشمير، وشددت المنظمة على أنها دأبت على تأييد الحل السلمي لنـزاع كشمير وفقاً لقرارات مجلس الأمن الدولي، وقالت إنها سعت إلى العمل مع الهند بهدف المساعدة على حل النـزاع بالطرق السلمية. ولا تزال تأمل في أن يتمكن الممثل الخاص للمنظمة المعني بجامو وكشمير من زيارة إقليم كشمير الذي تحتله الهند من أجل إجراء تقييم موضوعي ومحايد للحالة العامة هناك، ودعت المنظمة الحكومة الهندية إلى السماح لوفد من الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان بزيارة إقليم كشمير الذي تحتله الهند للتحقق من التقارير الواردة عن انتهاكات حقوق الإنسان هناك.